كمامة البرهان تثير الجدل.. هل ارتداها “بالمقلوب” ؟!

أثارت الكمامة التي ارتداها رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الجدل بسبب طريقة لبسها “بالمقلوب”. وارتدى البرهان الكمامة ووجهها الأبيض للخارج، والملون للداخل، وهو عكس ما اعتاد الناس فعله.

صورة البرهان بالكمامة “المقلوبة” دفعت بالكثيرين للبحث عن الطريقة الصحيحة للبس الكمامة. وكانت مقالات عديدة انتشرت عبر الانترنت مع بداية انتشار فايروس كورونا حول انواع الكمامات وطريقة لبسها، وتشير احدى المقالات المنتشرة الى ان الكمامة تأتي بوجهين يحمل كل منهما لوناً :  أبيض وأرزق (او اخضر) وانه في حالة  كنت أنت المريض فستقوم بارتدائها كي تحمي الناس من العدوى،  لذلك يجب أن يكون اللون الأبيض هو الملامس لوجهك، واللون الازرق ظاهراً للخارج ، أما في حال لو كنت سليماً وتريد أن تحمي نفسك من العدوى فيجب ارتداء الكمامة بحيث يكون اللون الأبيض للخارج، والأزرق ملامساً لوجهك فالكمامة مصممة بحيث تكون فلترة الجراثيم تبدأ من اللون الأبيض باتجاه الأزرق وليس العكس”.. هكذا تقول المعلومة المنتشرة.

وبالبحث عن اصل هذا الافتراض وجدنا ان جهات طبية عديدة من بينها منظمة الصحة العالمية نفت صحته، وقالت انه لا أساس له من الصحة علمياً، وان الكمامة مصممة للحماية عند ارتدائها بصورة صحيحة ومن الجهة المخصصة فقط، بحيث يكون وجهها الابيض للداخل ووجهها الملون مواجهاً للخارج.

وتقول الدكتورة عبير خلاف مديرة قسم مكافحة العدوى بمدينة الشيخ خلفية الطبية بالإمارات : ” في حالة ارتداء الكمامة بالعكس تصبح بلا معني لكون الجزء الخاص بالحماية موضوع في الخارج، كما أن الجزء الداخلي به مادة لامتصاص الرطوبة، وفي حال عكس الاتجاهات لن يكون له فائدة، حيث يتكون القناع الطبي “الكمامة” من عدة طبقات بها فلاتر لمنع الرذاذ كبير الحجم من اختراق الجهاز التنفسي لمرتديه، كما انه يقوم في الوقت ذاته بمنع الرذاذ الصادر من مرتديه في الوصول للآخرين”.

ونشرت منظمة الصحة العالمية مقطع فيديو يوضح الأمر، تجدونه  أدناه

وبالعودة لكمامة الفريق البرهان، فقد ارسل محررو (اوبن سودان) لبعض الأطباء صوراً لها، فاكدوا ان طريقة لبسها كانت معكوسة، وان الجزء باللون الأبيض كان يجب ان يكون للداخل، وانها لاتحمي بهذه الطريقة.  ووصل الجدل بشان الكمامة الى مواقع التواصل الإجتماعي، وعلق احد القراء بان الكمامة الطبية ليست مثل “جلابية ” الأنصار التي يصلح لبسها بالجهتين!

ووفقاً لإرشادات الجهات الطبية ومنظمة الصحة العالمية، فان كمامة البرهان بهذه الطريقة لا جدوى منها، وربما كان من الأجدى له ان يحذو حذو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي رفض ارتداء الكمامة “كلو كلو”!